أهلا وسهلا بك الى لمسه ديزاين | لخدمات التصميم

التمسوها في العشر الاواخر

التمسوها في العشر الاواخر فإنَّ الحياة تَمْضي بسرعة، وهي شاهِدة على أعمالِنا، فلنعتبرْ بمَن كان معنا في رمضان الماضي وحالَ الموتُ بيْنه وبين إدراك رمضان هذا

إضافة رد
قديم منذ /06-02-2019, 01:10 AM   #1

 
الصورة الرمزية سوالف احساس
عضو مميز

سوالف احساس غير متواجد حالياً

 عضويتي » 35
 انتسابي » Dec 2016
جنسي  »  انثى
آبدآعاتي » 317
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه السعودية
 مكانى » بين الغالين
 MMS :

MMS ~

زهرة التمسوها في العشر الاواخر


التمسوها في العشر الاواخر




فإنَّ الحياة تَمْضي بسرعة، وهي شاهِدة على أعمالِنا، فلنعتبرْ بمَن كان معنا في رمضان الماضي وحالَ الموتُ بيْنه وبين إدراك رمضان هذا العام، ونحن لا نَدري هل نُتمُّ الشهر أم يحول الموتُ بينا وبيْن الشهر؟

فعلى المسلم أن يعرِفَ شرَف الزمان وقدْر الأوقات، إنَّها فُرْصة العشر الليالي الأخيرة مِن رمضان، فإنَّ لها مزيةً على كلِّ الليالي، فيها كان يجتهد خيرُ الأنام سيِّدُنا محمَّد - صلَّى الله عليه وسلَّم - يخصُّها بالاعتكاف، كما في حديث عبدالله بن عمر - رضي الله عنهما -: ((كان رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يعتكِف في العشر الأواخِر في رمضان...))؛ رواه البخاري.

ويَكْفي في فضْلِ هذه العشر أنَّ فيها ليلةَ القدْر التي جعَل الله - عزَّ وجلَّ - لها سورةً في القرآن الكريم تُتلَى إلى يوم القيامة - إنْ شاء الله تعالى - سورة عظيمة القَدْر هي سورة القَدْر، وسمَّاها ليلةً مباركة، وهي ليلةٌ عظيمة مبارَكة في شهر كريم مبارَك، ليلةٌ هي خيرٌ من ألْفِ شهر، مَن قامها غَفَر الله له ما تقدَّم من ذنبه، كما عندَ البخاري ومسلم أنَّ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((مَن قام ليلةَ القدْرِ إيمانًا واحتسابًا غُفِر له ما تَقدَّم مِن ذنبه)).

وهي - أي ليلة القدْر - في الليالي العَشْر الأخيرة مِن رمضان؛ لقوله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((الْتَمِسوها في العشرِ الأواخرمِن رمضان))، وعن ابن عمرَ - رضي الله عنهما -: "أنَّ رجالاً مِن أصحاب النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - أُروا ليلةَ القَدْر في المنام في السبع الأواخر، فقال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((أرَى رُؤياكم قد تواطأتْ في السَّبْع الأواخر، مَن كان متحرِّيها فليتحرَّها في السبع الأواخِر))؛ متفق عليه.

ومِن حِرص النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - على اغتنامِ العشر الأواخِر مِن رمضان أنَّه - صلَّى الله عليه وسلَّم - كان يعتكِف العشرَ كلَّها؛ فعن عائشة - رضي الله عنها -: "أنَّ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - كان يعتكف العشرَ الأواخِر مِن رمضان، حتى توفَّاه الله - عزَّ وجلَّ - ثم اعتكَف أزواجُه مِن بعده"؛ متفق عليه.

وقدْ أخبرتْ زينبُ بنت أمِّ سلَمة - رضي الله عنها، وعن أمها - أنَّها قالت: "لم يكُنِ النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - إذا بقِيتْ من رمضان عشرةُ أيام يدَع أحدًا مِن أهله يُطيق القيام إلا أقامَه))؛ رواه الترمذي.

فانظرْ - أخي المسلم - كيف كان حِرْص النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - على اغتنامِ العشرة الأيَّام الأخيرة مِن شهر رمضان، وكما جاء أيضًا في حديثِ أمِّ المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - قالت: "كانَ رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - إذا دخَل العشرُ أحيَا الليل، وأيقَظ أهلَه، وشدَّ المِئزر"؛ أخرجه البخاري.

وعنها أيضًا أنَّها قالتْ: "كان رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يجتهد في العشرِ اجتهادًا لا يَجتهِده في غيرِه"؛ رواه البخاري.

وقدْ بيَّن النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - عظيمَ ثواب ليلة القَدْر، وأنَّ مَن يُحرَمُها فقد حُرِم الخير كله؛ فعن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال: دخَل رمضانُ، فقال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إنَّ هذا الشهر قد حضرَكم، وفيه ليلةٌ خيرٌ مِن ألْف شهر، مَن حُرِمها فقدْ حُرِم الخيرَ كلَّه، ولا يُحرم خيرَها إلا كلُّ محروم - يعني: ليلة القدْر))؛ رواه ابن ماجه.

وعلينا أن نُكثِر مِن الدعاء الذي علَّمه رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - أمَّ المؤمنين عائشةَ - رضي الله عنها - فقدْ قالت: يا رسولَ الله: أرأيتَ إنْ علمتُ أيَّ ليلةٍ ليلةُ القدْر؛ ما أقول فيها؟ قال: ((قولي: اللهمَّ إنَّكَ عفوٌّ تحبُّ العفوَ فاعفُ عنِّي))؛ رواه الترمذي.

وفي الختام أنْصَح المسلمين بالاجتهادِ في الليالي العشر كلها، وألاَّ يقتصر البعضُ على ليلة السابع والعشرين دون بقيَّة العشر؛ فهذا مِن لعِب الشيطان على بعضِ المسلمين؛ ليضيع عليهم ثوابَ ليلة القدْر التي تُفْتَح أبوابُ السماء فيها، ويَقْبَل الله توبةَ التائبين.

وأرجو أن يعيَ المسلمون هذا الحديثَ الذي رواه الإمام أحمدُ عن عُبادةَ بن الصامت أنَّه سأل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن ليلة القدر، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((في رمضان التمسوها في العشر الأواخر؛ فإنَّها في وترِ إحدى وعشرين، أو ثلاث وعشرين، أو خمس وعشرين، أو سَبْع وعشرين، أو تِسع وعشرين أو في آخِر ليلة)).

وليلة القَدْر مِن غروبِ الشمس إلى مطْلَع الفَجْر

نسأل الله أن يَتقبَّل منَّا ومنكم الصيامَ والقيامَ، وصالِحَ الأعمال


كلمات البحث

تصميم، ستايلات ، بنرات ، مسميات ، استايلات ، الوان،مجموعات،مزاجات،لوك شخصي،



hgjls,ih td hguav hgh,hov


`RiW`IiS`miig`R i[i. `RiW`d`v` `RiW`Ri`R`j` `RiW`IiS`miig`R `RiW`d`v`








 توقيع : سوالف احساس
  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-02-2019, 01:48 AM   #2

 
الصورة الرمزية LAMSA
المصممة

LAMSA غير متواجد حالياً

 عضويتي » 1
 انتسابي » Jul 2016
جنسي  »  انثى
آبدآعاتي » 1,372
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه مصر
 مكانى » مملكتي
 MMS :

MMS ~

افتراضي رد: التمسوها في العشر الاواخر

اللهم اجعلنا من عتقاء رمضان

بارك الله فيكَ حبيبتى
واثابكِ الجنه








 توقيع : LAMSA
  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-02-2019, 11:58 PM   #3

 
الصورة الرمزية سوالف احساس
عضو مميز

سوالف احساس غير متواجد حالياً

 عضويتي » 35
 انتسابي » Dec 2016
جنسي  »  انثى
آبدآعاتي » 317
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه السعودية
 مكانى » بين الغالين
 MMS :

MMS ~

افتراضي رد: التمسوها في العشر الاواخر

اللهم أمين ولك بمثل الدعوه واكثرها يارب
منورتني لموسةة

فطبتي !!








 توقيع : سوالف احساس
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الاواخر, التمسوها, العشر, في


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share


الساعة الآن 01:59 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
new notificatio by 9adq_ala7sas
This Forum used Arshfny Mod by islam servant
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009